كأس امم اسيا.. تأهل الاردن واستراليا وفلسطين تنتظر وسوريا تودع بالمجموعة الثانية
آخر تحديث 2019-01-16
Decrease Font Size Increase Font Size

ابوظبي، 16 يناير // ان ان ان - كونا // -- شھدت مباراتي الجولة الاخیرة للمجموعة الثانیة التي اقیمت مساء الثلاثاء في بطولة كأس امم اسیا ال17 لكرة القدم
المقامة في الامارات العربیة المتحدة تأھل منتخبا الاردن واسترالیا الى دور ال16 فیما بات منتخب فلسطین ینتظر امل التأھل وودع المنتخب السوري
البطولة.

وحافظ منتخبا الاردن واسترالیا الذین حسما بطاقتي التأھل المباشر عن المجموعة على ترتیبھما في المركزین الاول والثاني على التوالي یلیھما منتخب
فلسطین الذي ینتظر نتائج بقیة المجموعات للتأھل ضمن افضل اربعة منتخبات تحتل المركز الثالث بینما ودعت سوریا البطولة بخسارتھا الیوم امام
استرالیا.

وفي المباراة الاولى بین منتخبي الاردن وفلسطین التي اقیمت على ستاد محمد بن زاید في أبوظبي وانتھت بتعادل المنتخبین بدون اھداف جاءت
نتیجتھا مرضیة لطرفیھا الذین حصد كل منھما نقطة واحدة عززت موقفھما في المجموعة اذ رفعت الاردن رصیدھا الى سبع نقاط متصدرة المجموعة
في حین رفعت فلسطین رصیدھا الى نقطتین محتلة المركز الثالث.

وكانت الاردن قد حققت انتصارین على استرالیا بنتیجة (1 - 0 ) وسوریا بنتیجة (2 - 0 ) فیما تعادل المنتخب الفلسطیني بدون اھداف مع نظیره
السوري قبل ان یخسر امام استرالیا بنتیجة (0 - 3).

وفي ھذا الاطار اكد مدرب منتخب فلسطین نور الدین ولد علي في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة ان المنتخب الفلسطیني وقع في مجموعة
"صعبة" مشیرا الى "ان حصد نقطتین من ثلاث مباریات فیھا لا یعد أمرا سیئا".

وقال ولد علي "أتمنى ان تكون النقطة التي احرزناھا الیوم كافیة وتمنحنا التأھل للدور الثاني" مضیفا انھ سیعمل على اعداد المنتخب حتى تتضح
امكانیة التأھل من عدمھ والاعلان عن الفرق المتأھلة من بوابة المركز الثالث.

اما في المباراة الاخرى التي اقیمت على استاد خلیفة بن زاید في مدینة العین تمكن المنتخب الاسترالي من تحقیق فوز صعب على نظیره السوري
بنتیجة (3 - 2 (وسط انتقادات لقرارات الحكم المكسیكي سیزار راموس وتأثیرھا على معنویت وحماس لاعبي سوریا باغفالھ احتساب ركلة جزاء
واضحة في الدقیقة 59 بالاضافة الى قرارات اخرى.

ومكن الفوز منتخب استرالیا من رفع رصیده الى ست نقاط جمعھا من فوزین وخسارة واحدة لیضمن التأھل المباشر الى دور ال16 كثاني للمجموعة
في حین ظل المنتخب السوري برصید نقطة واحدة من تعادل مع فلسطین وخسارتین امام الاردن واسترالیا.

وقال مدرب المنتخب السوري الجدید فجر ابراھیم في المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب المباراة "حاولنا خلال فترة قصیرة بلغت اربعة ایام ان نغیر
صورة المنتخب السوري لكن في النھایة تحسن الاداء ولكن النتیجة لم تتغیر".

واعتبر ابراھیم ان "الاخطاء الفردیة وتراجع معدل اللیاقة البدنیة للاعبیھ في الشوط الثاني للمباراة ھما اسباب الھزیمة."

شبكة أنباء عدم الإنحياز - س.ج